منوعات

“تيتة ما تغمضي عيونك”.. تفاصيل صادمة حول اغتصاب الطفلة لين وضحايا آخرين للخال

ما زالت قضية الطفلة لين طالب اللبنانية تشهد تطورات جديدة وصادمة.. تلك الطفلة التي فقدت حياتها بسبب الاغتصاب في ثاني أيام عيد الأضحى بمنزل عائلة والدتها، والمفاجأة الصادمة كانت الكشف عن الجاني والذي تبين أنه خال الطفلة التي لم تكن أكملت عامها السادس، فيما حاولت أمها وجداها التستر على الجريمة.

“العربية.نت” تابعت كل فصول القضية منذ البداية، حيث أصدرت قاضية التحقيق في القضية سامرندا نصار قرارها الظني في القضية، والذي يعتبر بمثابة نتائج للتحقيقات التي استمرت منذ ارتكاب الجريمة.

القرار الظني طالبت فيه القاضية بإعدام الجد والجدة والأم والخال، وهو الأمر الذي أثار حالة من الجدل في لبنان وخارجه. فقد نقلت وسائل إعلام عدة “القرار الظني” على أنه قرار بالإعدام في حق المتهمين، في حين أن “عقوبة الإعدام” لا تُطبق في لبنان منذ سنوات.

“القرار الظني” وما يترتب عليه قانونا

من خلال برنامج “تفاعلكم”، توجهت “العربية” بالسؤال إلى المحامي والمحاضر في القانون رالف حاتم طنوس، والذي بدوره قال إن الخطوة التالية هي تحويل ملف القضية إلى النيابة العامة الاستئنافية والتي ستحوله بدورها إلى الهيئة الاتهامية. وأضاف أن الهيئة الاتهامية سوف تبحث ملف القضية بالكامل، ومحكمة الجنايات في الشمال هي التي ستصدر العقوبة بحق المتهمين، وليس قاضي التحقيقات.

وأضاف أن “القرار الظني الذي يصدر عن قاضي التحقيق.. هو يظن أو يصف الفعل الجرمي الذي حدث فقط”.

تفاصيل صادمة لعملية الاغتصاب

وقد توصلت قاضية التحقيقات سامرندا نصار إلى بعض التفاصيل الصادمة في القضية، حيث توصلت إلى أن الخال قام باغتصاب لين في غياب أهل المنزل، لأن أمها كانت بصحبة خالتها التي كانت في حالة ولادة بالمستشفى. وأقدم الخال على ارتكاب الجريمة بالحمام، حيث غطى فمها بشريط لاصق حتى لا يسمع أحد صراخها، ما تسبب في تورم شفتيها، وأمسك يدها بقوة ما تسبب في كسر يدها، واغتصبها بوحشية ما أدى لظهور عدة كدمات في جسدها النحيل.

وبالرغم من صغر سنها، إلا أن الطفلة المسكينة حاولت الدفاع عن نفسها، وخدشت المتهم بأظافرها على رقبته. وقيل إن أفراد العائلة قاموا بحذف كل المحادثات التي تمت بينهم بواسطة الهواتف المحمولة، للتستر على الجريمة، إلا أنه بفحص هاتف الخال تم العثور على عدة فيديوهات له وهو يداعب لين بطريقة غير مألوفة. كما تم العثور على عدة فيديوهات لأطفال تحمل طابع “بيدوفيلي” أي التحرش الجنسي بالأطفال.

وحين علم أفراد العائلة بالجريمة، حاولوا التستر على الجريمة. فوضعوا الطفلة المسكينة في ماء وملح لإخفاء الكدمات، إلا أن ذلك زاد من آلامها، علاوة على أنها فقدت الرغبة في الأكل والشرب لخمسة أيام، وكانت ترتعد من دخول الحمام أو من اقتراب أي أحد منها.

وحين ساءت حالة الطفلة وارتفعت حرارتها، اضطروا لاصطحابها إلى المستشفى وتكشفت الجريمة.

الصحافي عمر قصقص، المتابع للقضية منذ بدايتها، كشف لـ”العربية” بعض التفاصيل حيث أشار إلى ضلوع الخال والأم والجد والجدة في ارتكاب الجريمة، حيث قرروا أن يقتلوا الطفلة في سبيل ألا يفضحوا خالها، وهذا ما دفع قاضية التحقيقات بالمطالبة بإعدامهم الأربعة في قرارها الظني.

وأشار من خلال برنامج “تفاعلكم” إلى جملة مؤثرة جدا وردت في القرار الظني، حيث كانت جدتها (التي تعلم بعملية الاغتصاب) تحاول أن تهدئ من روعها لتنام، فقالت لها الطفلة المسكينة “يا تيتة ما تغمضي عيونك قبل ما أنام”، في إشارة إلى ذعر الطفلة، حيث إنها لا تستطيع أن تنام بدون أن يقوم أحد بمراقبتها.

وأضاف أنهم عندما اصطحبوا الطفلة عند الطبيب، فكانت الطفلة تبكي وتنهار كلما اقترب منها الطبيب، فلم يستطع الطبيب إكمال الكشف عليها وحذرهم من أنها سوف تموت إذا لم يصطحبوها للمستشفى فورا. وبالفعل توفيت الطفلة في ثاني يوم.

3 ضحايا غير لين

كما أشار إلى أن التحقيقات أثبتت أن الخال تحرش بثلاثة أطفال غير الطفلة لين، وهو ما ستثبته الهيئة الاتهامية في الأيام القادمة.

القضية أصبحت قضية رأي عام في لبنان، وسط مطالبات شعبية بتوقيع أقصى العقوبة ضد الجناة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى